ليفربول يسقط في فخ التعادل امام ليستر سيتي في البريميرليج

ليفربول يسقط في فخ التعادل امام ليستر سيتي في البريميرليج
900x450_uploads,2019,01,31,5fd93f7fa8

كتب - آخر تحديث - 31 يناير 2019

سقط فريق ليفربول الانجليزي في فخ التعادل الايجابي بهدف لكل منهما في اللقاء الذي جمع بين الفريقين مساء الاربعاء ضمن الجولة 24 من الدوري الانجليزي الممتاز حيث أضاع فريق ليفربول بهذه النتيجة فرصته في توسيع الفارق مع منافسه المباشر مانشستر سيتي إلى سبع نقاط في سباق المنافسة على صدارة الدوري الإنجليزي لكرة القدم..

وبهذا التعادل يرتفع رصيد ليفربول إلى 61 نقطة في الصدارة، بفارق خمس نقاط أمام مانشستر سيتي، صاحب المركز الثاني، الذي خسر 1/2 أمام مضيفه نيوكاسل يونايتد في المرحلة نفسها، أول أمس الثلاثاء.

وفي المقابل، رفع ليستر سيتي رصيده إلى 32 نقطة في المركز الحادي عشر.

تقدم ليفربول بهدف مبكر حمل توقيع نجمه السنغالي ساديو ماني في الثانية رقم 121 من عمر المباراة، مسجّلًا أسرع أهداف الفريق الأحمر في المسابقة منذ هدف دانييل ستوريدج في نيوكاسل عام 2016، الذي جاء بعد 67 ثانية.

وأحرز هاري ماجواير هدف التعادل لليستر سيتي في الدقيقة الثانية من الوقت المحتسب بدلًا من الضائع للشوط الأول.

وأسفرت باقي مباريات المرحلة عن فوز بورنموث على ضيفه تشيلسي 4/صفر وتوتنهام على ضيفه واتفورد 2/1، بينما تعادل ساوثهامبتون مع ضيفه كريستال بالاس 1/1.

وواصل تشيلسي ترنّحه في بطولة الدوري الإنجليزي لكرة القدم، بعدما تلقّى هزيمته الخامسة في المسابقة هذا الموسم والثانية على التوالي، إثر خسارته القاسية صفر/4 أمام مضيفه بورنموث.

وتجمّد رصيد تشيلسي عند 47 نقطة في المركز الرابع، بفارق الأهداف أمام أرسنال، صاحب المركز الخامس، المتساوي معه في نفس الرصيد.

في المقابل، ارتفع رصيد بورنموث، الذي حقق فوزه الثاني على التوالي، إلى 33 نقطة في المركز العاشر.

وأخفق الفريقان في تسجيل أي هدف خلال الشوط الأول الذي انتهى بالتعادل بدون أهداف.

وفي الشوط الثاني، افتتح جوشوا كينج بالتسجيل لبورنموث في الدقيقة 47، بينما تكفل ديفيد بروكس بتسجيل الهدف الثاني في الدقيقة 63.

وعاد كينج لهز الشباك مجددًا بتسجيله الهدف الثالث لبورنموث وهدفه الشخصي الثاني في الدقيقة 74، بينما اختتم تشارلي دانييلز مهرجان الأهداف بتسجيله الهدف الرابع لبورنموث في الدقيقة الخامسة من الوقت المحتسب بدلًا من الضائع.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *